الاثنين، 2 أكتوبر، 2017

أتيتها بغصتى كعادتي

بعد الاهتمام بكل التفاصيل اصبحت لا ابالي شيئا ابدا، بل ابذل قصارى جهدى لاستعادة المبالاة، كالعادة افتح صفحاتى عندما تضيق مجرى انفاسي ويشغل بالي هذه الايام رؤية تراودنى فهل للذهب المتكسر فى الاحلام مغزى ام انها مجرد اضغاث مهلهلة.
هل مصائرنا نتيجة افعالنا واختيارنا ام انها أنصبة لابد من الرضا بها والتعايش معها،  . أتانى النوم اخيرا

الخميس، 22 ديسمبر، 2016

مخزون حب غير موجه

استيقظت كعادتها على عجلة من أمرها
وتوالت احداث يومها المعتاد المشحون حتى ملء حافته وعندما استلقت على سريرها لتأخذ قسطها من الراحة
لمست ذاك الشعور قد عاد من جديد
انها تحمل مخزون من الحب..الحب الغير موجه لشخص ما..حب يحتاج للظهور الى النور..يحتاج لمن يجده ويلمس نعومته..تحتاج هى الاخرى ان تعيشه
طرقت ارض الواقع ..فتشت احلامها ..نبشت مرة اخرى فيما حولها..لم تجد سوي نفحة من ماضى احلام لم ترى ارض الواقع من خيالها وحدها لتعيش بداخله طاقة الحب المخزون..لكنها لاتفقد الامل ابدا

الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2016

أريدنى

أريد رجلا..يشعرنى انى لازلت انثى..ينصب شباك الهوى على قلبي ويأسرنى لديه..لديه وحده
يتحسس وجودى..يشتاق لرؤياي اذا غبت عنه
يشاركنى اولى لحظات يومي..وكوب النسكافيه مع نسمات الصباح.
اريد رجلا..يعتنى بى..فقد ذبلت واتوق الرواء..تغير لونى..تغيرت ملامحى ونبرة صوتى..ضاق مجرى نفسي.
أريد رجلا..يعيد الى قلبي روحه..يجرى الدم فى عروقى..يجعلنى ملكة تتوج على منزلها الذى اختارته
أريد بيتا..أختار أدق تفاصيله بنفسي..اسكن فيه وأسكن اليه..افخر به وافتحه لاستقبال زوارى فانه منى..فيه من ذوقى
أريد رجلا..أريد بيتا
أريد صديقة..تشاركنى احداث يومى..واحدة وليست أشلاء الكثيرين..تؤمن بى وأؤمن بها..تؤنسني..تساندنى..تفرح من أجلى وتدفعنى قدما
أريد رجلا..أريد بيتا..أريد صديقة
أريد نفسي
أريد ان اجد هويتي الحقيقية..أدافع عنها..وابذل من أجلها..ذاتى التى غابت وسط ضوضاء حوادث الدنيا
أريد الراحة وتنفس الصعداء دون الم
أريد ان اكون نفسي
اريد بسمة

الثلاثاء، 11 أكتوبر، 2016

النهاردة يومي

النهاردة يوم من الايام الى بقضيها لوحدى وانا تعبانة ومحبطة ومحتاجة سند
ليه لوحدى..عشان مبقاش عندى اصحاب حقيقيين..عشان بعيد عن كل الى اعرفهم بمسافة كبيرة..عشان اتجوزت واحد مش فاضي يعيش مع حد
كل واحد بيتحمل نتيجة اختياره..وانا النهاردة بدفع جزء بسيط من تمن اختيارى
النهاردة من غير م اقرر شلت جوه نفسي كتييير..قلبت ف دفاترى القديمة كتييير
بس الى خلانى اكتب انى غير كل المرات مش قادرة اعيط..مش قادرة انزل اخرج..مش قادرة اكلم حد
بحاول الاقي طريق الرضا بس مش لاقية غير الاستسلام وماشية فيه منزعجة مش عاوزة اواجه..مش عاوزة اخسر اكتر من كده

الثلاثاء، 13 سبتمبر، 2016

فظة كما لم اعهدنى

تلك الايام اجدنى فظة..غليظة القلب..ينفضون من حولى..لا اتحكم فى ذلك ..ادعو ربي ولكنى لا استطع وقف ذاك الاحساس..تلك الانفعالات والاقوال وتوابعها..ارانى بعد حين اقف فى ذاك الركن نادمة على توابع ما لحق بى وما اصيب به من لاذنب له فيما فسد منى وانبعثت راءحته..لا اعلم كيف اوقف السيل..او كيف يعود التيار كما كان متماشيا مع الاحداث ومع اهواء من اتعامل معهم..
لا ادرى متى تستريح اجواءيى وتعود الى حكمتى
ارانى عاقة نوعا ما..اكره ذاتى كثير من اللحظات ولا اعلم ان كان السر ينبع منى ام من عمق الاحداث
القى على نفسي اللوم مطلقا..حتى وان كان لاذنب لى لابد من المحاولة للخروج الى سبيل..لابد من التحلى بالصبر
وحده ابى..وحده يعيدنى الى رشدى وهدوءى..يستوعبني ويضعنى على بدء الطريق..كلما حادت بى جوارحى ونفسي
اتشبع اراؤه معظم الوقت ويحلو لى الحديث معه
ويعيد الى حبى لذاتى مرة اخرى
مرة اخرى ارانى اجمل..استعيد الثقة..استطيع ان اكمل الطريق..أأخذ نفس عميق..واستمر

الأربعاء، 30 مارس، 2016

Feel u

U drives me 2 dream many times today
U r here around
Feel u here as if u r breathing beside me
Ur hug z day before gave me power & safety...left me alive
Relaxing on ur shoulder comforts me
Just wanna go home wz u
..wanna find zt home wich would make me princess of z prince whom u r
Zt home we all deserve to belong to
.. home zt our little children 'd lighten
Zt home zt we 'd call sweet home from z bottom of our souls
Need it alot..can't wait to see it..looking forward 2 zt day when we'd find it
Thanks god any way

الجمعة، 25 مارس، 2016

لست بيتي


لست بيتى..لا اشتاق العودة اليك
لست بيتي..لا اشعر بتمام الراحة فيك
لست بيتي..لا احلم بقضاء وقت ممتع فيك منفردة بافكارى
لا استمتع بسرد احلامى ..بانفاسي..بسهر الليالى
لست بيتى..لا ارى من خلالك سماءى
.شعاع شمسي..لا اجد فيك ريح نفسي
لا اتجول فيك..لا استمتع بالنظر اليك
لا اجد فيك مقعدى لاخذ قهوتى
اشتاق العودة الى بيتي..ابحث عن بيتى..لا اجد لى بيتا..لا اجد لى ارضا..اختنق عندما يتملكنى هذا الشعور..اذرف قليلا من الدمع..اسقط ارضا..ثم انهض لاستكمال الطريق..لا مفر من استكماله..لاجدوى من العودة..فقد اختلفت اثار الماضى ولا يوجد ما نعود من اجله انا وتلك النفس التاءهة
احلم ببناء بيت جديد..تسكن فيه نفسي..يوقظ فيه حلمى..اتنفس فيه صعداءى بمنتهى الراحة
اشتاق الراحة..